مظاهر الإلحاد في مصر

     مظاهر الإلحاد في الوطن العربي
     مظاهر الإلحاد في مصر


    الإلحاد أم الثقافة المعاصرة


    دخل الإلحاد على علينا من باب الثقافة!! نعم الثقافة يظن

    كثير

    من الناس أن وصوله لرتبة المثقف هي ترك الدين 

    والابتعاد عن الناس وقراءة رواية عابرة

    والأعجب من هذا هو

    الكلام على مجتمعاتنا وبالاخص بمظاهر الإلحاد في مصر


    ومدح المجتمعات الأوربية ودخل الإلحاد

    علينا من باب آخر 

    وروج له بعض مثقفي العصر و لمعوا إسمه وأطلقوا عليه


    (ملحد إسلامي) وهو محض كذب وافتراء .


    ما هي مظاهر

    الإلحاد في مصر ؟



    فبكل اسي و اسف تحتل مصر

    الاولي في مظاهر الإلحاد في


    مصر لكن هم دائما مختبئون لا يظهرون لانهم دائما جبناء و



    دائما الجبان ضعيف .



    ومن أسباب ميل الناس له هو البحث عن الحرية النفسية 

    وهم داخل أنفسهم لا يرضون بهذا

    ولكن جعلوا الإلحاد مطية


    يركبونها وحجة يستطيعون أن ينفذوا من خلالها فإذا

    قلنا لهم لماذا تفعلون ذلك يقولون

    لك إننا ملحدون فإذا قلنا لهم هل 


    انتم كافر يقولون لك لا لأنهم يعرفون 

    أن الإلحاد هو كفر بالله ولكن

    انخدعوا المساكين بتلميع اسم الإلحاد وتغير اسمه بإسم 


    خادع وهو (ملحد إسلامي!!) مثلما يحدث

    في مظاهر الإلحاد في مصر


    فيا العجاب من هذا. نقول لمن يقول هذا ألم تعلم أن أصل الإلحاد هو عدم

    الاعتراف بوجود الله قال سيجموند فرويد في



    تاريخ الإلحاد "إن الدين هو وهم" فهذا تناقض

    وقع فيه أصحاب الإلحاد الإسلامي.

    الإلحاد والإسلام شيئان لا يجتمعان فاالملحد ينكر وجود الله والمسلم يثبت وجود الله.

    دليل أهل الإلحاد في عدم وجود الله

    هو العقل البشري لا يستوعب أن اللة 


    موجود، والأدلة الدامغة لوجود الله عند المسلم هي كما 

    قال الله تعالى ( إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي


    السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَّقُونَ)


    ومن طرق علاجه مشكلة الإلحاد في مجتمعاتنا هو الابتعاد عن الوسواس 

    الشيطاني والشك الذي يفضي الإلحاد، وعدم الترويج لرؤس الإلحاد،

    وتعزيز الثقة بالنفس خصوصا في مرحلة الشباب


    يقول فيتز في "سيكولوجية الإلحاد"بالنظر إلى خبرتي الخاصة فقد صار


    من الواضح بالنسبة إليّ أن الأسباب التي جعلتني 

    ملحدا ومتشككا عندما كان عمري 18 إلى 38 سنة


    واخيرا أقول أن من استنار بنور

    الإسلام وتفكر في خلق الله 

    عرف أن أفكار الملحدين غارقة في الحضيض بالاخص

    مظاهر الإلحاد في مصر، لا يُؤبه لها، ولا يُحسَب

    لها حساب ولكن قد تزل القدم وأصل الزلل هو الوسواس والشك 

    فيجب علينا أن نصرع الشك باليقين ونترك

    المتشابه ونتمسك بالمحكم الثابت وبهذا نتعرف

    على مظاهر الإلحاد في مصر 

    من أصل الداء ونستطيع تشخيص الدواء.


    الكاتب


    سُفيان الشيخ سليمان


    بعض التعديلات و النشر 


    محمود حافظ 

    تابعونا علي صفحتنا علي الفيسبوك 

    ليصلكم كل جديد من هنا
    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    1. مبارك عليك الموقع يا اخى ، زادك الله من فضله....

      ردحذف